Zum Hauptinhalt springen

توصيات في حال إعادة فتح المساجد

في يوم الأحد التاسع عشر من شهر إبريل لعام ٢٠٢٠ التقى عدد من الأطباء والمشايخ و مسؤولي المساجد والمراكز الإسلامية من خلال لقاء شبكي تلبية لدعوة التجمع الألماني المسلم لمناقشة الأوضاع الراهنة

 

توصيات في حال إعادة فتح المساجد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في يوم الأحد التاسع عشر من شهر إبريل لعام ٢٠٢٠ التقى عدد من الأطباء والمشايخ و مسؤولي المساجد والمراكز الإسلامية من خلال لقاء شبكي تلبية لدعوة التجمع الألماني المسلم لمناقشة الأوضاع الراهنة. نوقشت في اللقاء الإجراءات المخففة التي انتهجتها بعض الولايات فيما يتعلق بالممارسات الدينية. ونحن بصفتنا التجمع الألماني المسلم نثمن تقدير الدولة للأهمية المجتمعية للممارسات الدينية وطرحها للنقاش، كما ننظر بعين التقدير للناشطين الدينيين المدافعين عن حرية الممارسات الدينية كما يقررها الدستور، على الرغم من هذه الإجراءات المرجوة لتخفيف القيود على الممارسات الدينية، ومع اقتراب شهر رمضان المبارك وشوقنا إلى فتح أبواب المساجد في هذا الشهر المعظم، فإننا نؤكد التزامنا بالصالح العام للمجتمع ككل، كجزء صميم من رسالة جمعيتنا ومن هدي ديننا الحنيف. فالإسلام الذي يعتبر حماية النفس واحدة من أهم مقاصد الشريعة يملي علينا أن نكبح جماح رغبتنا و تشوقنا للعودة إلى المساجد؛ حفظًا للنفس البشرية وحماية لها من العدوى المحتملة وهذا في حد ذاته جزء لا يتجزأ من تمام الإيمان .و في ظل الوباء الحالي تُعدّ التجمعات خطرًا و مصدرًا لنقل العدوى، والصلاة مع مسافات كبيرة بين الأشخاص وبأعداد قليلة تنافي مفهوم الجماعة وروحها، وصحيح السنة وقصدها كما أكدت فتاوى المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث، وفتاوى العديد من العلماء المعتبرين .و بناء عليه وانطلاقا من أمانتنا تجاه المجتمع وتجاه إخواننا فإننا نوصي بعدم فتح المساجد في رمضان لصلوات الجماعة، مع الإبقاء على حرية الزيارات المنفردة للمسجد لسؤال الإمام على سبيل المثال، والمسجد الذي يقرر فتح أبوابه بناء على توافر ظروف ملائمة في بعض المناطق فإننا نؤكد على ضرورة التمسك بالاحتياطات الصحية المقررة من السطات المختصة وضرورة إعداد خطة وقاية صحية للمسجد، وعند إعداد خطة الوقاية الصحية للمسجد لابد من مراعاة النقاط التالية:
•    عدد رواد المسجد الذين يحق لهم التواجد معًا داخل المسجد لابد أن يكون معلوماً للجميع ولابد من عدم تجاوز هذا العدد.
•    لمتابعة تسلسل العدوى المحتمل ومعرفة عدد المصلين المتواجدين لابد من تسجيل دخول المصلين بالتوقيت في قائمة عند باب المسجد.
•    خلع الأحذية خارج المسجد تماماً وعدم اصطحابها بأي صورة داخل المسجد، وضرورة ارتداء واقيات فوق الجوارب عند التواجد بالمسجد كما هو الحال في غرف العمليات الجراحية.
•    لابد من توافر المطهرات عند جميع مداخل المسجد وأبوابه الداخلية.
•    ضرورة التعقيم المستمر لمقابض الأبواب وقاعات المسجد الداخلية.


•    الوضوء لابد أن يكون بالمنزل؛ لتجنب احتكاك عدد كبير من الأشخاص بنفس السطح مما يزيد فرص العدوى، ومن الأفضل غلق المواضيء بالكلية.
•    المناشف المصنوعة من الأنسجة ممنوعة تمامًا ويستعاض عنها بالمناشف الورقية الصالحة للاستخدام مرة واحدة فقط مع التخلص الصحي منها.
•    وضع الكمامات عند ارتياد المسجد إلزامي للجميع، والحل الأسلم هو توفير إدارة المسجد كمامات كافية  للمصلين والزوار الذين لم يحضروا كماماتهم الخاصة.
•    تجنب السلام باليد والعناق وجميع صور التقارب البدني.
•    على كل مصلٍ إحضار سجادة الصلاة الخاصة به، أو الصلاة على مفارش الاستخدام الواحد كالتي تستخدم للإفطار الجماعي في رمضان.
•    فتح نوافذ المسجد لتهويته عقب كل صلاة وتطهير فلاتر أجهزة التكييف ويفضَّل تعطيلها تمامًا.
•    في صلاة الجمعة لا يدخل المسجد إلا المفروض عليهم الصلاة.

•    ترفع المصاحف، والكتب، والمسابح العامة ومثلها من المسجد، وعلى المصلين إحضار مصاحفهم ومسابحهم الخاصة.
•    من الممكن عقد أكثر من صلاة جمعة بالمسجد الواحد لتقليل أعداد المصلين المجتمعين سويا مع مراعاة تقليل وقت الخطبة ما أمكن.
•    ضرورة مغادرة المسجد فورًا عقب الصلوات.
•    في حال ضرورة تقليل عدد المصلين فإن القائمة بأسماء المصلين مع توقيتات الحضور هي الحكم وبدون تمييز بين المصلين وبعضهم بأي صورة من الصور.
•    الأكل والشرب بالمسجد ممنوع منعا باتا وغير مسموح به تحت أي ظرف من الظروف، وفي حال تقديم الماء فإن ذلك ممكن بشرط استخدام الكؤوس لمرة واحدة فقط.
•    موائد الإفطار في رمضان يمكن أن يستعاض عنها بإعداد الوجبات وتغليفها مفردة وتقدم للأفراد مغلَّفة، أو يمكن تقديم إيصالات طعام قابلة للصرف من المطاعم و المحال التجارية.

نحن ملتزمون بمراجعة ما ذُكر في هذه التوصية مع الأطباء والمشايخ ومسؤولي المساجد وتعديلها فورًا عند اللزوم،
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

خلاد سويد
رئيس التجمع الألماني المسلم